اقتصاد

توقيع اتفاقية لضمان انتقال الكفاءات والمهارات بحرف الصناعة التقليدية المهددة بالإنقراض

توقيع اتفاقية لضمان انتقال الكفاءات والمهارات بحرف الصناعة التقليدية المهددة بالإنقراض

وقعت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الإجتماعي والتضامني، وبإريك فالت، مدير مكتب اليونسكو لدى الدول المغاربية، اليوم الإثنين، على اتفاقية شراكة ترمي إلى وضع نظام دائم لضمان انتقال الكفاءات والمهارات المرتبطة بحرف الصناعة التقليدية خاصة تلك التي تم تصنيفها كحرف مهددة بالإنقراض في إطار الجرد الوطني الذي تنجزه الوزارة بدعم من اليونسكو.

وتهدف هذه الاتفاقية وفق بلاغ للوزارة توصلت “الصحراء المغربية” بنسخة منه، إلى تشجيع الصناع التقليديين من ذوي الخبرة والتجربة بصفتهم كنوز إنسانية بشرية، على تقاسم معارفهم وكفاءاتهم، وعلى استقطاب وجذب الشباب للتكوين وإعادة إحياء هذا الإرث الحرفي.

وأضاف البلاغ أن عددا من المعارف والمهارات المرتبطة بالصناعة التقليدية المغربية أصبحت بالفعل معرضة لمخاطر الانقراض، ولعل الوسيلة الناجعة لاستمرارية هذه المعارف والكفاءات هو ضمان انتقالها ودوامها عبر إعداد منظومة متكاملة للتكوين والتأهيل.

وجرت مراسيم حفل التوقيع، يضيف المصدر ذاته، على هامش أشغال الدورة السابعة عشرة (17) للجنة اليونسكو الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي اللامادي، المنعقدة في المملكة المغربية بين 28 نونبر و 3 دجنبر من السنة الجارية.

وأشار البلاغ إلى أن الحدث الذي ترأسته وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الإجتماعي والتضامني ومدير مكتب اليونسكو لدى الدول المغاربية، تميز بحضور عدد مهم من الشخصيات الوازنة من خبراء ومتخصصين مهتمين وكذلك ممثلين ومسؤولين بكل من الوزارة ومنظمة اليونسكو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى