دولية

الاتحاد الإفريقي يجدد التأكيد على الدور المحوري لتسجيل اللاجئين كآلية أساسية لحماية الأطفال

جدد الاتحاد الإفريقي التأكيد على الدور المحوري لتسجيل اللاجئين كآلية أساسية لحماية الأطفال، وخاصة في مخيمات اللاجئين.

وجدد مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، في بيان صدر السبت عقب اجتماع حول “الأطفال المتضررين من النزاعات المسلحة في إفريقيا”، التأكيد على “الدور المحوري لتسجيل اللاجئين، بما في المواليد الجدد، كآلية أساسية لحماية الأطفال، لاسيما بمخيمات اللاجئين لضمان تمتعهم بحقوقهم الأساسية “.

وأدان المجلس بشدة كافة أشكال الانتهاكات ضد الأطفال وتدمير البنية التحتية للدعم الاجتماعي ذي الصلة، بما في ذلك المؤسسات التعليمية والصحية ، فضلا عن استغلال المدارس لأغراض عسكرية في بعض أجزاء القارة، لا سيما في سياق النزاعات المسلحة.

كما شجب المجلس بقوة رفض المساعدات الإنسانية، وقتل وتشويه الأطفال، ومواصلة تجنيدهم من قبل جماعات مسلحة ، والعنف الجنسي ضد الأطفال، وعمليات الاختطاف والهجمات على المدارس والمستشفيات، داعيا كافة الأطراف المتنازعة في القارة إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية بدون عوائق، وخاصة لفائدة الأطفال، تنفيذا لمقتضيات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وخلص مجلس السلم والأمن إالى التأكيد على ضرورة إعادة الإدماج الكامل والسريع في المجتمع للأطفال الذين كانوا مرتبطين سابقا بقوات مسلحة وجماعات مسلحة، من خلال برامج شاملة للدعم النفسي والاجتماعي، مع التأكيد على الحاجة إلى معالجة شاملة للأسباب الجذرية للنزاعات كحل دائم لحماية الأطفال في حالات النزاع المسلح، وكذا ضرورة دمج حماية الأطفال في آليات الإنذار المبكر وفي عمليات الوقاية ومنع نشوب النزاعات، وتوطيد السلم وإعادة الإعمار بعد انتهاء النزاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى