أنشطة ملكية

لزيادة توطين الإسلام الملك محمد السادس يقدم هبة من الف نسخة القران الكريم لمسلمي  الكوت ديفوار

 تبرع المغرب اليوم الإثنين بدفعة كبيرة من نسخ القرآن الكريم للجالية المسلمة في الكوت ديفوار.
وأشرف على تسليم هذه الهبة سفير المغرب بالكوت ديفوار السيد عبد المالك الكتاني، لرئيس المجلس الأعلى للأئمة والمساجد والشؤون الإسلامية في الكوت ديفوار الإمام عصمان دياكيتي.
وقال الإمام دياكيتي ”إن الأمر يتعلق الأمر ب 4500 نسخة من القرآن الكريم 900 منها موجهة للمكفوفين، بالإضافة إلى وثائق علمية، هدية قدمها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى الجالية المسلمة في الكوت ديفوار“.
وأضاف أن هذه الهبة الجديدة دليل إضافي على الاهتمام الذي يوليه جلالة الملك لجميع المسلمين في جميع أنحاء العالم وفي الكوت ديفوار على وجه الخصوص، مشيرا إلى أنه سيتم اتخاذ جميع الإجراءات لضمان التوزيع المناسب لهذه الهبة.

وقال الإمام دياكيتي “لقد تأثرنا بشكل خاص بتضمن هذه الهبة لمصاحف موجهة للعميان وضعاف البصر ما يبرز الاهتمام الذي يوليه جلالة الملك لهذه الفئة”، مشددا على أهمية التوزيع الأمثل لهذه الهبة في أوساط الطائفة المسلمة بالبلاد.
وطلب من السفير المغربي أن ينقل لجلالة الملك خالص شكره وامتنانه العميق لهذا العمل الملموس والسخي، مبرزا أن العلاقات التاريخية بين المملكة المغربية والكوت ديفوار تواصل التطور كما ونوعا وعلى جميع المستويات.

كما حرص في الوقت نفسه على التنويه والإشادة بالعمل الجبار الذي تقوم به مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة والتي تتمثل أهدافها، من بين أمور أخرى، في توحيد وتنسيق جهود العلماء المسلمين في المغرب وفي الدول الإفريقية أخرى، بهدف التعريف بقيم الإسلام السمحة ونشرها وترسيخ العلاقات التاريخية التي تربط المغرب بالدول الإفريقية.

ومن جانبه، أشار السيد الكتاني إلى أن العلاقات بين المغرب والكوت ديفوار عريقة ومتجذرة تعززت في مختلف المجالات بفضل إرادة جلالة الملك محمد السادس وأخيه فخامة الرئيس الحسن واتارا.
وأبرز الدبلوماسي المغربي تمسك المغرب تحت القيادة المستنيرة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإسلام السلام والتسامح والوسطية والاعتدال، وبقيم الانفتاح والتضامن والعيش المشترك.

وتطرق السيد الكتاني لأوجه التعاون العديدة بين المغرب والكوت ديفوار في المجال الديني، مشيرا الى أن مسجد محمد السادس في أبيدجان، يمثل جوهرة عقد الأخوة والصداقة التي تربط البلدين والشعبين.
وقد جرى هذا الحفل على الخصوص بحضور رئيس فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في الكوت ديفوار الشيخ مصطفى سونتا الذي رحب بهذه المبادرة وأعرب عن شكره لجلالة الملك، علاوة على العديد من أفراد الجالية المسلمة في كوت ديفوار.

وفي ختام الحفل، أعرب الحضور عن امتنانهم الكبير لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، رافعين أكف الضراعة للعلي القدير بأن ينصره نصرا عزيزا يعز به الدين، ويعلي به راية الإسلام والمسلمين، ويسدد خطاه، ويحقق مسعاه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى