رياضة

سباق الدراجات  على المضمار :  المغرب يضمن تأهله لبطولة العالم  بباريس ( 16-12 أكتوبر) .

ضمن المغرب مشاركته، لأول مرة ، في بطولة العالم لسباق الدراجات على المضمار ، التي ستقام في الحلبة الوطنية ل ” سان كوينتين أون إيفلين” بضواحي العاصمة الفرنسية باريس، في الفترة من 12 إلى 16 أكتوبر المقبل. 

وستشارك  الدراجة المغربية ، التي سيطرت  على آخر بطولة إفريقية لسباقات المضمار ، نظمت في الفترة من 14 إلى 17 يوليوز 2022  بالعاصمة النيجيرية أبوجا  ، خلال المونديال الفرنسي في صنف السكراتش (فئة النخبة رجال) .

ويذكر أن  الشاب المغربي الواعد  أشرف الدغمي كان قد فاز  خلال دورة أبوجا بذهبيتي السكراتش والمطاردة الفردية. 

وستجمع  بطولة العالم  القادمة  نخبة من الدراجين المتخصصين في سباقات  المضمار على المستوى الدولي ، بمن فيهم حاملو  ألقاب النسخة السابقة ( روبي 2021) وأبطال القارات، الذين سيدافعون عن ألوان بلدانهم على أعلى مستوى، سعيا  إلى الصعود إلى منصة التتويج.

وستكون دورة ”   سان كوينتين أون إيفلين” بمثابة “بروفة” رائعة للدراجين المشاركين في هذا الحدث العالمي الكبير،  اعتبارا  لكون الحلبة ذاتها ستحتضن سباقات  المضمار في دورة  الألعاب الأولمبية المقبلة (باريس 2024).

ويأتي تأهل المغرب لبطولة العالم لسباقات المضمار ، أسابيع قليلة، بعد  أن ضمن مشاركته في بطولة العالم للسباقات  على الطريق ،  المقرر إجراؤها في أستراليا في الفترة من 18  شتنبر  إلى 25 منه، والتي ستعرف مشاركة أفضل 50 منتخبا في العالم.

وعلى الرغم من أن الجامعة الملكية المغربية للدراجات لا تتوفر على البنية التحتية الملائمة للسباقات على المضمار (غياب فيلودروم) ، فإنها لم تدخر أي جهد من أجل الاستثمار في سباقات المضمار منذ عام 2015 وساهمت إلى حد كبير في تطوير  هذا الصنف على الصعيد الإفريقي.

وكانت الجامعة شريكًا رئيسيًا، ليس فحسب  من خلال استضافة المملكة لنسختين من البطولة الإفريقية لسباقات المضمار  (2016 و 2018) ، بل أنها شاركت بشكل فعال في سبع من النسخ الثمانية ، التي نظمتها الكونفدرالية الإفريقية لسباق الدراجات حتى الآن، ولا سيما بكل من نيجيريا وجنوب إفريقيا ومصر، والتي  توج المغرب خلالها بعدة ألقاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى