دولية

الخارجية الجزائرية: القنصليات ستواصل عملها في البلدين والمواطنون لن يتأثروا

قال وزير الخارجية الجزائري مطران لعمامرة، إن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب لن يؤثر بأي شكل من الأشكال على المواطنين المغاربة المقيمين في الجزائر، أو الجزائريين المقيمين فوق أراضي المملكة المغربية.

وأوضح المسؤول الحكومي الجزائري، على هامش الندوة التي عقدها قبل قليل من أجل إعلان خبر قطع علاقته مع جاره الغربي، أن قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين هو تعبير سياسي عن تفاقم الخلاف الذي وصل النفق المسدود، مشيرا إلى أن هذا القرار سيعقبه “مراجعة لكافة العلاقات الثنائية التي تقوم على أساسها العلاقة بين الدولتين، وسيتقرر ما الذي يتناسب مع الوضع الجديد وما لا يتناسب.”

وبخصوص مدى تأثير هذا القرار “الكبير”، على حد وصفه، على الاتفاقيات المرتبطة بالمجال الغازي، قال المسؤول الحكومي “هناك اعتبارات تخضع للتعهدات الدولية وهي من مسؤولية شركة “سوناتراك” وشركائها، وسيصدر قرار مناسب على ضوء هذا التقييم الذي تقوم به السلطات المعنية بهذا الأمر”.

وزاد المتحدث بالقول: “قطع العلاقات لا يعني تضرر المواطنين الجزائريين المقيمين في المغرب، ولا تضرر المغاربة المقيمين في الجزائر، القنصليات ستباشر عملها بصفة عادية وتبقى الأجهزة الإدارية تقوم بمهامها دون أي مهمة تتجاوز إطارها الضيق المحض”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى