مجتمع

تدشين منطقة أمنية خامسة  لتعزيز المرفق العام الشرطي بمراكش

نيوز24

أشرف والي جهة مراكش كريم قسي لحلو ووالي امن مراكش سعيد العلوة، قبل قليل من صبيحة يومه السبت 21 غشت على تدشين مقر المنطقة الأمنية الجديدة التي ستغطي انطلاقا من اليوم أحياء “المدينة العتيقة “.

ويتضمن مقر المنطقة الأمنية الجديدة الكائن بحي السلام قبالة المقبرة اليهودية “الميعارة ” و الذي تم تدشينه بحضور كبار المسؤولين الامنيين بمراكش ورؤساء مختلف المصالح، مجموعة من المرافق و المكاتب التي تتضمن مختلف المصالح الادارية الضرورية الكفيلة بتدبير الشأن الأمني بالمنطقة.

ومن المنتظر أن تغطي المنطقة الأمنية الخامسة “المدينه العتيقة” بمراكش التي تم افتتاحها في سياق الاحتفالات بذكرى عيد الشباب المجيد، الذي يصادف 21 غشت من كل سنة، كل تراب المدينة العتيقة وتعزز من جودة وفعالية الخدمات الأمنية بها، بعدما كانت هذه الاحياء محسوبة في ما قبل على المنطقة الامنية الاولى، التي صارت مكلفة بعد افتتاح هذه المنطقة بقطاع جيليز فقط. و يمتد نفوذ المنطقة الامنية الخامسة التي عين على رأسها العميد الاقليمي هشام فرحات، على 8 كيلومترات يحدها شمالا واد ايسيل، وشرقا منطقة سيدي يوسف بن علي، وغربا شارع اليرموك، و11 يناير، وجنوبا حدائق اكدال، وستقدم خدماتها الامنية لصالح ازيد من 250 الف نسمة من الساكنة، الى جانب قرابة 100 الف من سكان العبور مغاربة واجانب.

وستشرف مصالح المنطقة اللامنية الجديدة على تدبير الشأن الامني وقيادة مختلف المصالح، بدوائر الشرطة الثانية والثالثة، والرابعة، والخامسة، والفرقة السياحية، والفرقة السينوتقنية، وفرقة الخيالة، وتكنة مجموعة حفظ النظام، وهي المصالح الامنية التي سيكون على عاتقها توفير الامن باهم المآثر التاريخية بالمدينة، وعدة مؤسسات سياحية مهمة من ضمنها 8 فنادق، و ازيد من 1400 دار للضيافة، الى جانب عدة مؤسسات ادارية و انطلاقا من اليوم ستقدم مصالح الامن بالمنطقة الخامسة بمختلف المناطق الحضرية بالمدينة العتيقة، والتي تشمل تراب الملحقات الادارية باب تاغزوت، وباب الدباغ، وباب اغمات، والمشور القصبة، وجامع الفنا، وباب دكالة، والباهية، وهي المناطق الحضرية التي تضم قصور واقامات ملكية ومرافق وادارات مهمة، من قبيل قصر البلدية ومجلس مقاطعة المدينة، ومديرية الاملاك المخزنية، والمعبد اليهودي، ودار القنصل الفرنسي، والمحكمة الابتدائية والمحكمة الادارية، وغيرها من المرافق المهمة.

كما يشمل النفوذ الترابي للمنطقة الامنية الجديدة، كل الاسواق العتيقة التي تمتاز بها مراكش، الى جانب مجموعة من التمثيليات الحزبية والنقابية، ومن ضمنها مقرات حزب الاستقلال، والاتحاد المغربي للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى