اقتصاد

هاشتاغ خفض أسعار الوقود يغزو”فيسبوك” في ظل الإرتفاع المستمر للبنزين والكازوال لمستويات غير مسبوقة

أحد النشطاء “لسوء حظ المغاربة، رزقوا بحكومة لاتسمع للمغاربة ولا تتأثر بمطالبهم، وأنها أسوأ من سابقتها”يستمر النشطاء المغاربة في تداول “هاشتاغ” خفض أسعار الوقود على مواقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، بينما يشتكي المواطنون من تداعيات الإرتفاع المستمر للبنزين والكازوال لمستويات غير مسبوقة، ويطالبون بضرورة عودته للسعر الأصلي الذي لايتجاوز ثمن اللتر الواحد من الكازوال 8 دراهم وسعر البنزين 9 دراهم”.

وقال عدد من النشطاء إن “مصاريف الوقود أصبحت هاجسهم اليومي في التنقلات حيث تضاعفت المصاريف لأكثر من الضعف، فيما سجل ارتفاع أسعار بعض من المواد الأساسية في الأسواق أكثر من عشرة دراهم بفعل مضاعفة مصاريف النقل التي أثقلت هاكل التجار”وقال أحد النشطاء إن”عددا من معارفه من دوي الدخل المحدود لجؤو إلى اعلان بيع سياراتهم، والتنقل في وسائل النقل العمومي بعدما عجزو عن مسايرة الإرتفاع المستمر لأسعار الوقود، فيما اختار البعض منهم التوقف عن استخدام عرباتهم والعمل على شراء دراجات للتنقل بها للعمل”وتابع أخر “لسوء حظ المغاربة، رزقوا بحكومة لاتسمع للمغاربة ولا تتأثر بمطالبهم، وأنها أسوأ من سابقتها”وتابع”بالرغم من انخفاظ أسعار الوقود بمحطات البيع بعدد من الدول نتيجة لانخفاظ سعر البترول عالميا، إلا أن الشركات المحتكرة لهدا القطاع بالمغرب، لم تسجل أي انخفاض مهم في أسعار البيع للمواطنين، بالرغم من خفض السعر بمقدار درهم واحد، إلا أنه لايكفي ذلك”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى