دولية

الوزير الأول المالي: مصحة محمد السادس للرعاية ما قبل وبعد الولادة بباماكو تعكس متانة العلاقات المغربية المالية

أكد الوزير الأول المالي الدكتور شاغال كوكالا مايغا خلال إعطائه اليوم الخميس بباماكو الانطلاقة الرسمية لمصحة محمد السادس للرعاية ما قبل وبعد الولادة، أن هذه المنشأة الطبية “تعكس متانة العلاقات المغربية المالية، وتميزها والطبيعة المثالية للروابط التي توحد بلدينا وشعبينا الشقيقين”.

وقال السيد كوكالا مايغا في كلمته خلال حفل افتتاح المصحة بحضور سفير صاحب الجلالة بباماكو السيد إدريس إيسباعين وعدد من أعضاء الحكومة المالية “اسمحوا لي أن أشيد بحرارة بجلالة الملك محمد السادس ملك المغرب، وأخيه العقيد عاصمي غويتا الرئيس الانتقالي، رئيس الدولة المالية والذين يعملان معا، جنبا إلى جنب، على تقوية التعاون الثنائي وعلاقات الصداقة الأخوية القائمة بكل فخر بين مالي والمغرب الدولتان الشقيقتان والصديقتان، المرتبطتين بعلاقات عريقة للغاية”.

وأضاف أن هذا الحدث يمثل أهمية كبيرة لنظام رعايتنا الصحية، لأنه يكرس الإطلاق الرسمي لأنشطة مصحة محمد السادس للرعاية ما قبل وبعد الولادة بباماكو التي هي ثمرة التعاون المثمر بين المملكة المغربية ومالي.

وقال الوزير الأول المالي “باسم العقيد عاصمي غويتا، الرئيس الانتقالي، رئيس الدولة المالية، وباسم الحكومة وجميع سكان مالي، أتقدم بخالص الشكر لجلالة الملك محمد السادس ولمؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة، وللشعب المغربي على هذه الالتفاتة النبيلة التي تعكس روحا جميلة من التعاون جنوب وجنوب”.

وأضاف أن “مصحة محمد السادس للرعاية ما قبل وبعد الولادة بباماكو هي مؤسسة صحية متخصصة رفيعة المستوى من الدرجة الثالثة، مؤسسة مرجعية، بنيت بالكامل وجهزت من قبل المغرب بمبلغ إجمالي يفوق تسعة مليارات وتسعمائة مليون فرنك إفريقي، وسلمت للطرف المالي بفرنك رمزي، بواسطة عقد موثق بتاريخ 21 شتمبر 2020”.

وأوضح أن مساحة المصحة المغطاة تقارب 8000 متر مربع، وتحتوي على 79 سريرا وأجنحة لرعاية النساء والخدج والرضع، وتتوفر على منصة حديثة للتشخيص ورعاية النساء ذوات حالات الحمل عالية الخطورة ومتابعة الأطفال حتى سن الخمس سنوات، مشيرا الى أن هذه المنشأة الجديدة تقوي عرض الرعاية الصحية في مالي كما ستساهم في تنفيذ السياسة الصحية الوطنية في مجال صحة الأم والطفل وحديثي الولادة.

وأضاف أن هذه المصحة النموذجية ستعزز التدريب الأولي والتدريب المستمر للمهنيين الصحيين في صحة الأم والطفل.

وأبرز أن أهمية هذه المنشأة الصحية “تتمثل أيضا في إجراء الأبحاث والدراسات في ​​مجال الصحة الإنجابية وصحة الأم والطفل، والتتبع والمراقبة الوبائية للأمراض المتعلقة بالأم والطفل”.

وقال إنه “بالنظر لوظائفها فإن مصحة محمد السادس للرعاية ما قبل وبعد الولادة تعتبرها الدولة المالية منشأة أساسية لتعزيز العرض الصحي في باماكو الكبرى، بالتكامل مع الهياكل الصحية القائمة، ولا سيما المركز الاستشفائي الجامعي لغابرييل توري ومستشفى الأم والطفل لوكسمبورغ”.

وأضاف السيد كوكالا مايغا أن مصحة محمد السادس للرعاية ما قبل وبعد الولادة، ستساهم في إدارة احتياجات الرعاية الصحية الصعبة والدقيقة والإنعاش للأمهات وحديثي الولادة، وخاصة الرضع والخدج، وستساهم بالتالي بشكل كبير في تقليل معدلات وفيات الأمهات والأطفال التي لا تزال مثيرة للقلق، وكذلك التقليص من عمليات الإجلاء الطبي للخارج.

وحث في ختام كلمته المشرفين على إدارة المصحة والعاملين وجميع ساكنة مالي “على المحافظة بشكل كبير على هذا الهيكل الطبي النموذجي وتوفير الصيانة اللازمة لضمان استدامة واستمرارية هذه المؤسسة من أجل رفاهية الأطفال والنساء الماليات”.

وقد حضر حفل الافتتاح وزيرة الصحة والتنمية الإجتماعية المالية دييميناتو سانغاري وعدد من أعضاء الحكومة المالية وعمدة باماكو ورئيس الدائرة الرابعة ببماكو حيث تتواجد المصحة ومدير والأطقم الطبية والإدارية للمصحة وعدد من كبار الشخصيات المحلية.

و م ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى