سياسة

بمشاركة وفد من النواب المغاربة : جلسة توجيهية بجوهانسبورغ لفائدة أعضاء البرلمان الإفريقي الجدد

نظمت سكرتارية البرلمان الإفريقي ، أمس الاثنين بمقر المؤسسة بجوهانسبورغ ، جلسة توجيهية لفائدة البرلمانيين الأفارقة المعينين حديثا.

وسيؤدي الأعضاء الجدد بالبرلمان الإفريقي ، الذراع التشريعي للاتحاد الإفريقي ، رسميا اليمين اليوم الثلاثاء خلال حفل الافتتاح الرسمي للدورة العادية من الولاية التشريعية الخامسة للبرلمان.

وخلال هذه الجلسة التوجيهية تم اطلاع حوالي 72 برلمانيا على القانون الداخلي للبرلمان الإفريقي ، ومهامه ، وبنية المؤسسة ودورها ، باعتبارهم ممثلي الساكنة الإفريقية.

وشارك في هذه الجلسة وفد من النواب المغاربة . ويضم ايدي يوسف من الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، وعبد الصمد حيكر من حزب العدالة والتنمية ، وليلى داهي من حزب التجمع الوطني للأحرار ، وخديجة أروهال من حزب التقدم والاشتراكية ، وباحنيني محمد من الاتحاد العام للشغالين بالمغرب.

وتم تعيين الأعضاء الجدد بالبرلمان الإفريقي على إثر انتخابات جرت في عدد من الدول الإفريقية والتناوب داخل الوفود .

وتتمثل النقطة الرئيسية في جدول أعمال هذه الدورة العادية ، في انتخاب المكتب الجديد للبرلمان الإفريقي المقرر يوم غد الأربعاء .

وفشل أعضاء البرلمان الإفريقي ، الذين التأموا في يونيو 2021 في إطار الدورة العادية الرابعة من الولاية التشريعية الخامسة للمؤسسة ، في انتخاب مكتب بسبب الخلافات الشديدة بينهم.

ففي الوقت الذي دافع فيه التجمع الإقليمي لإفريقيا الجنوبية بقوة عن مبدأ التناوب بين المناطق الخمس بالقارة ، فضلت التجمعات الأخرى الإبقاء على الوضع الراهن باللجوء إلى الانتخابات لتعيين الأعضاء ورئيس البرلمان الإفريقي.

ويتكون البرلمان الإفريقي من خمسة أعضاء لكل دولة عضو صادقت على البروتوكول المؤسس له ، بما في ذلك امرأة واحدة على الأقل لكل دولة عضو ، ويجب أن يعكس تنوع الآراء السياسية الممثلة في البرلمانات الوطنية.

و م ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى