دولية

حموشي مع المخابرات البريطانية.. عندما تتحدث الكفاءة والنزاهة

ألجمت زيارة عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني، للأجهزة الأمنية والاستخباراتية للمملكة المتحدة، أفواه الخونة والحاقدين على المغرب والمغاربة، وأكدت ثقة أكبر المؤسسات الأمنية العالمية في كفاءة الإدارة الأمنية المغربية ونزاهتها.

وروج مرتزقة الخيانة أكاذيب باطلة، في وقت سابق، تقول إن الرجل مطلوب في محاكم أوروبا ومتابع في قضايا، وهي أحلام وأوهام من عند أنفسهم، والحقيقة هي أن خبرة الرجل وكفاءته هي المطلوبة في أوروبا، وأن التدبير المعقلن الجيد لأبرز إدارتين أمنيتين هو الذي أثار اهتمام الأجهزة الأمنية هناك.

لقد أصبح المغرب رقما صعبا في معادلة مكافحة الإرهاب دوليا، فقد مكن التنسيق والتتبع من متابعة خيوط الخلايا الإرهابية أينما وجدت، وتتبع أفرادها وكشف تحركاتهم وتنسيقاتهم وامتداداتهم، وفك شفرات تخطيطاتهم، وتوفير قاعدة بيانات دولية في غاية الأهمية، مما يجعل الدول الجادة في التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة مدعوة إلى التعاون المشترك معه.

ولج حموشي مركز القيادة وتدبير العمليات الأمنية بالعاصمة البريطانية لندن، وفق بلاغ صادر اليوم عن قطب المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، ودخل مقر الشرطة اللندنية «New Scotland Yard»، والتقى “كين مكالوم”، رئيس جهاز المخابرات الداخلية (MI5)، ومجموعة من المسؤولين البريطانيين المتخصصين في مجال مكافحة الإرهاب، وأجرى لقاءات مع كل من “مارك رولي”، المفوض العام لشرطة لندن و”مات جوكس”، رئيس شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية، فضلا عن التوقيع على مذكرة تفاهم حول تنشيط آليات التعاون الثنائي في المجالات الأمنية عموما وفي مكافحة الإرهاب على وجه الخصوص، وهي مبادرة فيها تقدير كبير للأمن المغربي وعمله الجاد.

لا يمكن ترك حدث هام كهذا دون الإشادة والتعبير عن الفخر والاعتزاز بهذه الكفاءة المغربية المتميزة، وبهذه المؤسسات المغربية الرائدة، وبهذا التقدم المغربي الملحوظ..

ثم الإشادة بهذا الوطن الذي يقوده ملك حكيم نبيه يضع الرجل المناسب في مكانه المناسب، يقدر كفاءات أبناء الوطن، ويقود البلاد بحكمة وتبصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى