سياسة

جامعة ابن زهر: إجتماع تواصلي موسع يكشف عن استراتيجية طموحة للنهوض بالتعليم العالي

أكادير، 7 يناير 2024 (واص) – عقد النادي الجهوي للصحافة بسوس يوم الجمعة 5 يناير 2024 لقاء تواصليا مع الدكتور عبد العزيز بنضو، رئيس جامعة ابن زهر بأكادير. حضر اللقاء عمداء الكليات ومجموعة من أساتذة التعليم العالي ومهتمين تربويين، وثلة من الصحافيين المعتمدين رفيعي المستوى بالجهة.

في بداية اللقاء، قدم الدكتور بنضو عرضا حول مختلف الأوراش الكبيرة التي انخرطت فيها الجامعة بمختلف مناطق الجنوب المغربي. وأكد على أهمية هذه الأوراش في الارتقاء بمستوى التعليم العالي في المنطقة، وتعزيز دور الجامعة في التنمية المحلية.

270be65c 7eb5 4f1c baea 260998775416

من بين أبرز الأوراش التي استعرضها رئيس الجامعة، إنشاء كلية الطب والصيدلة بالعيون، التي تعد الأكبر في المغرب، وكذا المدرسة العليا للتربية والتكوين بأيت ملول. كما تطرق إلى توسعة عدد من الكليات في مناطق مختلفة، وإنشاء مركز البحوث في العلوم الإنسانية والاجتماعية بأكادير.

كما استعرض الدكتور بنضو حصيلة الموسم الجامعي 2023/2024، مشيرا إلى أن الجامعة تمكنت من تسجيل أكثر من 252 ألف طالب، وهو ما يمثل أكثر من 50 في المائة من مجموع طلبة المغرب. كما أوضح أن الجامعة حرصت على الرفع من جودة التعليم والبحث العلمي، من خلال تفعيل الإصلاح البيداغوجي، وتطوير الشراكات الدولية.

1431e60e 9f3c 4377 92f4 1df41c2af7d4

في المحور الثاني من اللقاء، فتح رئيس الجامعة المجال للنقاش مع الصحفيين الحاضرين. وخلال هذا النقاش، طرح الصحفي الدولي محمد الكوكبي مجموعة من الأسئلة حول سبل تطوير التعليم العالي في المغرب.

شدد الصحفي الكوكبي على أهمية وضع برامج تكوينية في فنون البيداغوجية و الديداكتيك و التواصل الفعال، خاصة وأن 35 في المئة من الأساتذة المساعدين لا يمتلكون فنون التلقين. كما دعا إلى ضرورة مواكبة عمل الأساتذة الجامعيين بجميع الرتب من طرف هيئة متخصصة، وأيضا من طرف الطلبة بجميع الأسلاك.

من جهته، أكد الدكتور بنضو على أهمية الرفع من المردودية العلمية في الجامعة، والعمل على نقص الاكتظاظ بالكليات، وتحسين ظروف التدريس والبحث العلمي. كما شدد على ضرورة زجر كل الأساتذة الاشباح، وضمان انخراط الطلبة في العملية التعليمية.

في الختام، أكد رئيس جامعة ابن زهر على أن الجامعة على خطى الثبات من أجل إنجاح مخطط الاقلاع الاكاديمي و العلمي، وأنها تسعى إلى تحقيق الريادة على المستوى الوطني والدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى